شاهد حقيقة تسمم الرئيس السوري بشار الأسد

أعلن صباح اليوم الإثنين الموقع الرسمي لوزارة الإعلام السورية تعرض الرئيس السوري بشار الأسد للتسمم ، مما أثار ضجه واسعه وتوالت التعليقات والتغريدات عبر مواقع التواصل الإجتماعى ، وهلل البعض لهذا الخبر معلنين أنه جاء انتقاماً من المولى عز وجل بسبب قتل أطفال حلب وتشريد الالاف يومياً فى شتى  المدن السورية وأسوأ المشاهد التى نراها يومياً عبر اليوتيوب وهى مشاهد القتل والدمار .

ولكن الصفحة الرسمية لوزارة الإعلام هناك قامت على الفور بنفى الخبر وعدم صحته ، وأكدت أنه عار تماماً من الصحه ، وعللت نشر هذا الخبر بأنه كان نتيجة قيام  أحد الهاكرز المتخصصين فى سرقة المواقع الإليكترونيه بسرقة الموقع الرسمي للوزارة لبعض الوقت ، حيث قام بنشر بيان يفيد بتسمم بشار الأسد عن طريق تقديم طعام مسموم له ، وأن جهات التحقيق والبحث تجرى التحريات لمعرفة من هو الجاني ، وحتى الآن لم يتم التوصل لهويته ، وجارى البحث عن المتسبب فى مثل هذه الأخبار الكاذبة التى من شأنها نشر البلبلة وتكدير الأمن العام  .

جدير بالذكر أنه حتى الآن لايزال الموقع الإليكترونى الرسمي للوزارة متوقف ولايمكن الدخول إليه ، وذلك نظراً لأعمال الصيانة به ومحاولة السيطرة عليه من قبل جهات الأمن هناك من أجل عدم نشر أى أخبار كاذبه عليه مرةً أخرى ومنعه من السرقة والاختراق .

وكان نص البيان الذى تم نشره صباح اليوم كالتالي  :

“وحسب ما توصلنا لدينا من معلومات أن المرض انتقل إلى سيادة الرئيس بشار الأسد عن طريق تسميم الطعام، والجهات المختصة ما زالت تبحث عن صاحب هذه العملية الشنيعة.

ولكن بحمد لله ورعيته فريق من الأطباء المختصين يشرفون على حالة سيادة الرئيس ويقومون بالكشف عن نوع المرض وصحة التسمم

وسوف يقوم الفريق بمتابعة التفاصيل ومتابعة الحدث لمعرفة المزيد من الأخبار عن صحة سيادة الرئيس بشار حافظ الأسد حفظه ورعاه. نسأل الله العلى العظيم أن يطيل بعمره ويشفيه من كل مكروه”.

هذا كل ما وصل إلينا من أخبار حتى الآن ، على أن نوافيكم بالأخبار الجديده وكل ما يستجد فى الأحداث تباعاً وعلى مدار الساعه بإذن الله تعالى .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إلغاء زيارة مرشحة الرئاسه الفرنسيه لمفتى لبنان بعد رفضها إرتداء الحجاب

فى خبر تناقلته وسائل الإعلام الللبنانيه صباح اليوم ، والذى كان قد أشعل مواقع التواصل ...