شاهد بالفيديو تفاصيل الساعات الأخيره قبيل الضربه الأمريكيه لقصر الاسد الرئاسى

عقب الهجوم الكيمياوى للنظام السورى على ريف إدلب فى قرية خان شيخون ، والذى أودى بحياة العشرات من الأطفال الأبرياء والمدنيين العزل من أبناء الشعب السورى الشقيق ، جاء دور الرد الأمريكى على بشار الأسد ، والذى تمثل فى قصف أمريكى بالصواريخ على قواعد للنظام السورى ، وهذه تعد بمثابة الخطوه الأولى للحرب الأمريكيه على سوريا ، والتى تعد أول قرار سياسى لدونالد ترامب .

عقب عقد أول قمه له مع الرئيس الصينى فى منتجع ترامب بولاية فلوريدا ، تجنب رئيس الولايات المتحده الأمريكيه الحديث عن هذه القمه وتطرق إلى الحدث الاخير والذى تحدث عنه العالم كله ، وهو الهجوم الكيمياوى الذى شنته القوات النظاميه المواليه لبشار الأسد ضد المدنيين الابرياء من شعبه الأعزل ، والتى خلفت العشرات من الضحايا فى مشهد إهتزت له مشاعر العالم أجمع ، حيث إنتشرت صور الأطفال المصابين واللذين إستشهدوا  جراء هذا الهجوم الوحشى عبر القنوات الفضائيه ومواقع التواصل الإجتماعى ، مما كان له الأثر فى إثارة الرأى العام العالمى ضد هذا النظام الظالم .

وكان الحديث فى هذه القمه حول العقاب الواجب فرضه على بشار الأسد والقوات النظاميه المواليه له ، وقد شهد هذا اللقاء عدة خيارات تم عرضها على طاولة إجتماع رئيس الولايات المتحده ، والتى كانت أكثرها قوه ما أطلق عليها ” ضربة قطع الرأس على قصر الأسد الرئاسى” والتى نوقش فيها إمكانية قصف القصر الرئاسى للاسد حتى يتم التخلص منه مباشرةً ومن دون الحاجه لحرب طويله .

ولكن هذا الخيار سرعان ماتبخر وتم طرح حلول بديله مثل قصف عدة قواعد جويه ، أو ضرب القاعدة الجويه المسماه بـ الشعيرات ، والقريبه من مدينة “حمص” وهى التى خرجت منها تلك الطائره التى كانت تحمل الغاز السام والتى نفذت الهجوم الكيماوى الأخير ، وقد إستعان الرئيس الأمريكى فى هذا الأمر بمجموعه من الضباط اللذين يمتلكون الخبره فى هذا المجال ، واللذين رجحوا خيار ضرب قاعدة ” الشعيرات” وبعد ذلك يتم التنسيق من اجل شن عدة غارات أخرى على مناطق متفرقه يعتقد أنها تابعه لقوات النظام .

وبالفعل نفذت القوات الجويه الامريكيه ضربتها الاولى والتى تمثلت فى إطلاق ما يقارب التسع وخمسون صاروخاً من طراز ” كروز توماهوك” على مطار الشعيرات ، وهى الخطوه الأولى والتى جاءت رداً على ما يسمى ” إستفزازاً للمشاعر الإنسانيه العالميه ” ونحن فى إنتظار أن يكون هناك تحرك وشيك ووماثل لضرب قواعد أخرى للنظام الظالم فى سوريا الشقيقه .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إلغاء زيارة مرشحة الرئاسه الفرنسيه لمفتى لبنان بعد رفضها إرتداء الحجاب

فى خبر تناقلته وسائل الإعلام الللبنانيه صباح اليوم ، والذى كان قد أشعل مواقع التواصل ...